اتصل بنا

مرحبا ما الذي تبحث عنه؟

الكيت كات

كيف تم استخدام الفسيخ كسلاح في الحروب؟

الفسيخ

كشف مدير مركز السموم بمستشفى عين شمس، دكتور محمود لطفي، عدة أشياء تتعلق بالفسيخ المُسمم أبرزها أنه كان يستخدم كسلاح في الحروب البيولوجية، كونه يُعرف بقوة تأثيره.

ولفت أن الكمية التي تقتل الإنسان منها تقاس بالميكروجرام، وهي سموم لا تغير في طبيعة أو رائحة السمكة، وبأن سُمية الفسيخ تعد الأشرس على وجه الأرض، لذا كانت من بين أسباب اللجوء لها في الحروب البيولوجية وفقا لما نشره المصري اليوم.

وأوضح أنه عندما يتناول الشخص أي جزء من السمكة فيها هذه السموم بالصدفة، فإن أعراض التسمم تبدأ في الظهور عليه خلال 24 ساعة، إذ تبدأ بصعوبة في البلع وازدواج في الرؤية وتغير في الصوت، وربما يتطور الأمر إلى وجود ضعف في عضلات الجسم، بما فيها عضلات الجهاز التنفسي، مشددًا أنه عند الإحساس بأي من الأعراض المذكورة لابد من التوجه فورا إلى مركز سموم من أجل علاجه وإنقاذه".

وعن تكلفة العلاج؛ أشار أنه في عام 2018 وصل لمركز سموم مستشفيات عين شمس 5 حالات قاتلة في شم النسيم، وفي 2017 وزارة الصحة استوردت أمصال لعلاج تسمم الفسيخ بـ10 ملايين جنيه، تكلفة الجرعة الواحدة 70 ألف جنيه، والمريض يحتاج ما بين جرعتين إلى 3 جرعات.

ونوه لطفي إلى أن تسمم الفسيخ لا يحدث نتيجة الأسماك فقط، ولكن أيضا من بعض المعلبات أنواع المعلبات سيئة التعليب.

© جميع الحقوق محفوظة - 2020