اتصل بنا

مرحبا ما الذي تبحث عنه؟

الكيت كات

دائرة تلتهم كل ما يقترب منها.. تعرف على ظاهرة الثقب الأسود

الصورة الوحيدة التي تم إلتقاطها للثقب الأسود

من الغرائب الكونية التي لازال يبحث فيها البشر بشكل كبير ظاهرة الثقب الأسود، فهل سمعت بها من قبل؟

ما هو الثقب الأسود؟

تُعد الثقوب السوداء إحدى أشد مناطق الكون غموضًا؛ فعندها لا يُمكن تطبيق قوانين الفيزياء العادية، إذ إن الثقوب السوداء لها كتلة تفوق الخيال، وبالتالي فإن جاذبيتها قوية لدرجة أن الضوء –بسرعته البالغة 300 ألف كيلومتر في الثانية- لا يستطيع الإفلات منها. ولأن الضوء لا يستطيع الإفلات من الثقوب السوداء، تبقى تلك الثقوب غيرَ مرئية على الإطلاق.

ترجع الفكرة الرئيسية للثقوب السوداء إلى القرن الثامن عشر، حين أثبت العالِم الإنجليزي الشهير "إسحق نيوتن" والفلكي الفرنسي "بيير لابلاس" الطبيعة الجسيمية للضوء، وبناءً على تلك الفكرة، يكون الضوء مُكونًا من جسيمات يمكن أن تتراكم على أسطح النجوم مُكونةً كتلةً تَزيدُ من جاذبية النجم.

ثم جاء "آينشتاين" في القرن العشرين ليقول إن افتراضات "نيوتن" و"لابلاس" تَعنِي أن النجوم يُمكن أن تتحول إلى ما يُعرف باسم الثقوب السوداء، وفي عام 1917، وضع العالم "كارل شفارتزشيلد" مجموعةً من المعادلات التي تصف الحالة التي يُمكن أن يتحول فيها نجم إلى حجم حرج وتزداد كثافته وقوة جذبه ليصبح ثقبًا أسود.

ويقول العلماء إن الثقب الأسود عبارة عن بؤرة مظلمة تصل فيها الجاذبية إلى مستوى هائل، وينشأ الثقب الأسود عندما يصل عمر النجم إلى نهايته، وحين تتلاشى الطاقة التي تحافظ على تماسكه خلال حياته، فتبدأ مرحلة الانهيار ويحصل انفجار هائل.

وعقب ذلك، تسقط كافة المواد التي خلفها الانفجار في نقطة صغيرة وغير متناهية، لكن الجدير بالذكر، هو أن هذه المخلفات تزيد عن كتلة الشمس بعدة مرات.

والغريب في هذه الظاهرة الفلكية، هو أن هذه المخلفات التي تفوق حجم الشمس تتوارى في نقطة بالغة الصغر، ومع مرور الوقت، تبتلع هذه الثقوب موادا أكثر، فتكبر شيئا فشيئا ويستع نطاقها.

وما يبعث على استغراب الكثيرين، إزاء هذا التفاعل، هو أن نقطة صغيرة تستطيع أن تحتوي كتلة كبيرة.

ويطلق العلماء مصطلح "التفرد" على النقطة التي تجتمع فيها مخلفات الانفجار النجمي، وتستطيع أن تقوم بتأثير كبير على الرغم من صغرها المتناهي.

صورة الثقب الأسود

أعلن فريق دولي ، عن أول صورة لثقب أسود تم التقاطها بواسطة شبكة عالمية من التلسكوبات تمتد من الصين إلى الولايات المتحدة الأمريكية، مرورًا باليابان وتشيلي وبلجيكا وتايوان.

وقالت فرانس كوردوفا، أحد أعضاء الفريق البحثي القائم على مشروع "إيفنت هورايزن تلسكوب": "إن لحظة الإعلان عظيمة بعد أن كشفت للبشر عن شيء كان غير مرئي طيلة عقود".

وأضافت"كوردوفا" أن "الصورة التاريخية جاءت بعد أن تضافرت الجهود الدولية وتعاونت الأمم بعضها مع بعض"، مشيرةً إلى أنه "لم يكن من الممكن إنجاز الأمر لولا ذلك التعاون".

وعرض الباحث المشارك في التقاط الصورة "شيبدولامين" صورةَ الثقب الأسود وسط تصفيق حاد في مؤتمر صحفي عُقد في العاصمة الأمريكية "واشنطن" قبل قليل.

وقال "شيب" إن الصورة الملتقطة تتشابه تمامًا مع تصوُّر العالِم الألماني الفذ "ألبرت آينشتاين" لشكل الثقوب السوداء وذلك وفقا لـ scientificamerican.

كيف يتكون الثقب الأسود؟

يظن العلماء أن أصغر الثقوب السوداء Black Holes في الكون كانت مع بدء خلق الكون،وأن الثقوب السوداء النجمية تتشكل بانهيار النجم، أو وقوعه في مركزه، وأثناء ذلك يظهر النجم المستعر، وتتطاير أجزاء النجم المنفجر في الفضاء، ويحدث هذا الانهيار عندما يفقد النجم وقوده، وبالتالي يكون غير قادر على دعم طبقاته الخارجية من الغاز، وعندما يكون النجم كبيراً بما يكفي، أي إنّه أكبر من كتلة الشمس 25 مرة، تقوم الجاذبية بسحب الغازات تجاهها ويسبب صغر قطر النجم تدريجياً حتّى تصل كثافته إلى اللانهاية في نقطة واحدة، وهذا ما يُسمّى التفرد.

© جميع الحقوق محفوظة - 2020