اتصل بنا

مرحبا ما الذي تبحث عنه؟

الكيت كات

بعد حب فتاة ريفية.. شاب يتحول إلى شبح خطير

شبح مخيف

رواية مثير للدهشة والخوف، متداولة بين السكان على طريق "ميلفورد رود" بأكسفورد، حول شبح يظهر في الظلام، لتتحول تلك المنطقة لواحدة من أكثر الأماكن المسكونة في الولايات المتحدة الأمريكية.

القصة بدأت منذ عقود عديدة، ربما في وقت ما في الأربعينيات من القرن الماضي، عندما وقع شاب في حب في سيدة ريفية التي تعيش بالقرب من ذلك الطريق، لتتزايد مشاعرهما بالرغم من رفض والديها له، لكنهما استمرا في قصة حبهما، وكان يلتقيان في كل ليلة، حيث ينتظرها الشاب في الظلام الدامس، بينما تسللت إلى خارج منزلها لتضيء أضواء سيارة والديها ثلاث مرات، ثم يأتي راكبا دراجته النارية ذات مصباح ساطح، ويذهبان على الطريق، حتى اختفيا.

ومنذ ذلك الحين، بدأ شبح غريب الطوال في الظهور بمجرد إشعال ٣ ومضات من مصابيح السيارة، على هيئة بقعة نور وسط الظلام.

ووسط المخاوف من شبح أكسفورد ميلفورد رود، إلا أن شاب أمريكي يدعى براد كولب قرر الذهاب إلى إكسفورد مع زوجته، لخوض تجربة البحث عن الشبح سويا، في ظل اعتقاده أن ذلك مجرد أوهام وخرافات على عكس شريكة حياته التي تؤمن بما ورا الطبيعي، ما تسبب في جعلها قلقة للغاية من تلك الخطوة الجريئة، وسط تأكيدها من أنها ستفزع تمامًا، ليقول كولب: "إنها تؤمن بهذه الأشياء أكثر مني"، ولكنهما خاضا التجربة، وفقا لما ذكره موقع outsideonline.

توجه الشاب الأمريكي إلى تلك المزرعة مع زوجته، وأشعل أضواء سيارته ثلاث مرات، راويا: "بعد ذلك رأيت مصباح أمامي، ظهر على بعد ثلاثة أرباع ميل على الطريق، لقد رأيته يبدأ في التقدم ، وهو يسير ببطء شديد.. استمر في المجيء والمجيء، وكانت زوجتي مرعوبة، بينما كان هو يقترب أكثر فأكثر".

وعندما أوشك حدوث تصادم الضوء بالسيارة ، وظهور الشبح، أشعل كولب أضواء عربته، ليُصدم بالحقيقة: "لا يوجد شيء إطلاقا.. الضوء ذهب فجأة"، وعلى الرغم من أنهما خرجا من السيارة وتجولوا في المنطقة، للبحث عن الشبح، إلا أنهما لم يجدا شيئا، لينضم الشاب إلى قائمة المؤمنين بوجود ذلك الشبح، ليتحول لراوي جديد لقصته المخيفة في مختلف دول العالم.

© جميع الحقوق محفوظة - 2020